التموين تدرس تعديل شروط البطاقة كل فترة




تدرس وزارة التموين والتجارة الداخلية تعديل شروط استحقاق البطاقات التموينية كل فترة، بحيث لا تكون البطاقة التموينية بطاقة "أبدية" تظل مع من يستخرجها إلى الأبد، بينما ستظل معه وحين تتحسن ظروفه المعيشية ستحذف بطاقته التموينية.

وقال الدكتور "عمرو مدكور"، مستشار وزير التموين لنظم المعلومات، إن الوضع الحالي يعتمد على أن بطاقات التموين تظل مع صاحبها حتى الممات، إلا أن هذه المسألة أصبحت صعبة في ظل سياسية الدولة وحرصها على وصول الدعم إلى مستحقيه، واتخاذها إجراءات تنقية قاعدة البيانات، وتطبيق محددات الاستبعاد لغير المستحقين للدعم وفقا لمؤشرات العدالة الاجتماعية، فمثلا يقوم الموظف الصغير المستحق للدعم بإصدار البطاقة التموينية، ومع مرور الوقت يزيد دخل هذا الموظف ويتقلد مناصب قيادية وتظل معه أيضًا البطاقة التموينية، وقال: "هذا أمر أصبح غير مقبول".

وأضاف أن المقترح الذي تعكف وزارة التموين على دراسته يعتمد على تنقية قاعدة البيانات من فترة لأخرى، من خلال تقديم المواطن لبياناته الكاملة من وقت لآخر، وإجراء بحث اجتماعي عليه والتأكد من صحة تلك البيانات، وفي حالة زيادة دخل المواطن وتحسن ظروفه المعيشية وأصبح من غير المستحقين للدعم، سيتم خروجه من المنظومة التموينية.

وأشار إلى أنه قد يتم إلزام المواطن أيضا كل فترة بالتقدم بأوراقه ومستنداته لإصدار بطاقة جديدة أو عند استخراج البدل التالف أو الفاقد أو الفصل الاجتماعي من فترة إلى أخرى؛ لمعرفة ما إذا كان دخل صاحب البطاقة التموينية تحسن أم لا، وفي حالة زيادة دخله عن الحد المسموح به لإصدار البطاقات التموينية، سيتم خروجه من المنظومة التموينية وإلغاء البطاقة التموينية.

وأكد أن الهدف من هذا الإجراء ضمان وصول الدعم إلى مستحقيه، ودعم الفئات الأولى والأكثر احتياجا وزيادة الدعم المباشر لهم بعد خروج الفئات غير المستحقة تدريجيا من المنظومة التموينية ، وفقا لما جاء فى فيتو .



إقرأ بقية المقال على المصريون.

تعاليق